التوقيت في يريفان 11:07:36,   12 أغسطس 2022

أرمينيا هي إحدى الدول المفضلة لدي في العالم-السفيرة الفرنسية الجديدة بأرمينيا آن لويوت في مقابلة حصرية مع أرمنبريس-

أرمينيا هي إحدى الدول المفضلة لدي في العالم-السفيرة الفرنسية الجديدة بأرمينيا آن لويوت في مقابلة 
حصرية مع أرمنبريس-

يريفان في 9 مارس/أرمنبريس: قالت سفيرة فرنسا بأرمينيا آن لويوت في مقابلة مع أرمنبريس بمناسبة الذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين أرمينيا وفرنسا أن بلدها تريد تعزيز علاقاتها مع أرمينيا ومساعدة أرمينيا على التطور والانفتاح على العالم وأكدت فرنسا لمرات عديدة أهمية العلاقات الأرمينية الفرنسية للبلدين.
تعمل السفيرة آن لويوت في أرمينيا منذ ستة أشهر فقط لكنها تمكنت بالفعل من حب بلدنا وتقول: "أرمينيا هي إحدى البلدان المفضلة لدي في العالم".
في إشارة إلى أن أرمينيا واجهت العديد من التحديات الصعبة مؤخراً شددت السفيرة الفرنسية على أن أرمينيا بلد يتمتع بفرص كبيرة أيضاً ويتمثل دورها في حشد جميع الجهات الفاعلة في العلاقات الفرنسية الأرمينية حتى تنفتح أرمينيا على العالم وتواجه مستقبلها أكثر بشكل إيجابي.

- مرحباً السيدة السفيرة.
شكراً لك على الفرصة الفريدة لمقابلتك، بعد انتهاء مهمة جوناثان لاكوت كنت سفيرة فرنسا لدى أرمينيا منذ سبتمبر 2021. كيف سارت هذه الأشهر الخمسة أو الستة؟ كيف تشعرين في أرمينيا؟ أتساءل ما الذي كنت تعرفيه عن بلدنا قبل تعيينك سفيرةـ ما هي الأشياء الجديدة التي تعلمتها؟
- مرحباً، أشكركم على هذه الفرصة للتحدث إليكم عن الذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الأرمينية الفرنسية. خلال هذه الأشهر الستة تعلمت الكثير عن أرمينيا يمكنني القول إن أرمينيا هي بالفعل واحدة من البلدان المفضلة لدي في العالم وواجهت أرمينيا العديد من التحديات الصعبة، لكنها أيضاً بلد يتمتع بفرص كبيرة. دوري هنا هو حشد جميع الجهات الفاعلة في العلاقات الأرمينية الفرنسية لمساعدة أرمينيا على الانفتاح أكثر ومواجهة المستقبل بشكل أكثر إيجابية.

- هنا خلال الحدث الذي أقيم في السفارة في 24 فبراير أكدت في خطابك أن العديد من الشخصيات البارزة ترمز إلى الصداقة الأرمينية الفرنسية التي تعود إلى قرون مع ذكر اثنين منهم على وجه الخصوص: بطل الحرب العالمية الثانية ميساك مانوشيان والأدميرال لويس دارتيج دو فورنيه قائد البحرية الفرنسية التي أنقذت سكان موسالير (موسى داغ). أتساءل من الذي ستذكره في هذه السلسلة بجانبهم؟
- شكراً لك على هذا السؤال. نعم لقد تحدثت عن ميساك مانوشيان ودارتيج دو فورنيه- أحد أبطال دفاع موسى داغ عن النفس، لكن بالطبع هناك العديد من الشخصيات الرمزية الأخرى في هذا الخط. لا يسعني إلا أن أذكر تشارلز أزنافور، الذي له دور مهم للغاية في العلاقات الأرمينية الفرنسية. بالإضافة إلى كونه فناناً فرنسياً رائعاً من أصل أرمني، فقد لعب تشارلز أزنافور أيضاً دوراً رئيسياً في أرمينيا منذ زلزال عام 1988. يمكنني أيضاً أن أذكر العديد من الفنانين الفرنسيين الأرمن، على سبيل المثال المصور الشهير أنطوان أجودجيان أو الممثلين ومخرجي الأفلام مثل سيرج أفيديكيان وسيمون أبغريان وهنري فيرنويل.

- للأسف أزنافور لم يعد معنا وللأسف لم يف بوعده ولم يعيش 100 عام رغم أننا جميعاً بدئنا نؤمن بذلك وتلك الصلة القوية بين أرمينيا وفرنسا قد قطعت جسدياً على الأقل. من المثير للاهتمام ما إذا كانت قد جرت محاولات بعد نهاية حياته الأرضية لإعادة تقييم دوره وأهميته ليس فقط في الثقافة الفرنسية، ولكن أيضاً في العلاقات الأرمينية الفرنسية.
- أعتقد أن دوره المهم في كل من الثقافة الفرنسية والعلاقات الأرمينية الفرنسية كان دائماً موضع تقدير مناسب في كل من فرنسا وأرمينيا ويستمر دوره بفضل مؤسسة أزنافورالنشطة جداً في أرمينيا.

- كان لأزنافور إجابة شيقة للغاية على سؤال ما إذا كان أكثر أرمنية أم فرنسية ويقول إنهما مثل القهوة بالحليب يستحيل التفريق. ما هو رأيك في هذا الموضوع؟
- سأتذكر دائما تصريح أزنافور "أنا فرنسي 100٪ وأرميني 100٪". أنت تعلم أن هناك العديد من الفرنسيين الذين لديهم جذور أرمنية. عددهم 500-600 ألف في فرنسا. إنهم فرنسيون، لكن أرمينيا مهمة جداً لهويتهم.

- كيف تقيمين دور المجتمع الأرمني في فرنسا اليوم في المجالات العامة والسياسية وغيرها؟
- يعتبر المجتمع الأرمني عاملاً مهماً جداً في تعزيز العلاقات الأرمنية الفرنسية. على سبيل المثال يشارك بنشاط في التعاون اللامركزي، أعني تطوير التعاون بين المدن والمناطق الفرنسية والأرمنية. لدينا ما مجموعه 40 اتفاقية ويشارك المجتمع الأرمني فيها بنشاط وتلعب دوراً كبيراً في هذا الصدد. يلعب المجتمع الأرمني أيضاً دوراً نشطاً على المستوى النقابي. على سبيل المثال أثناء وبعد حرب 44 يوم في عام 2020 نظمت العديد من منظمات الشتات الأرمنية العديد من المسيرات تضامناً مع أرمينيا. يمكنني أن أذكر على سبيل المثال مؤسسة أزنافور التي تحدثنا عنها بالفعل ، منظمة Santé Arménie، التي كانت نشطة للغاية ، وكذلك الفرع الفرنسي للجمعية الخيرية العمومية الأرمنية.

- كيف تصفين العلاقات بين أرمينيا وفرنسا والعلاقات الأرمنية الفرنسية بشكل عام؟ بمعنى آخر ما هي أهمية فرنسا وأرمينيا لبعضهما البعض؟
- العلاقات الأرمنية الفرنسية مهمة جداً. احتفلنا في 24 فبراير بالذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الأرمينية الفرنسية، تتمتع علاقاتنا بتاريخ طويل من الصداقة حيث يلعب المجتمع الأرمني في فرنسا، كما ذكرنا سابقاً، دوراً كبيراً. لكنها تستند أيضاً إلى الاستعداد المتبادل لحكومتي البلدين للتعاون في مختلف المجالات. لدينا حوار سياسي رفيع المستوى، أنت تعلم أن فرنسا، بصفتها الرئيس المشارك لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تلعب دوراً مهماً في تسوية النزاع بين أرمينيا وأذربيجان.
هناك أيضاً تعاون تعليمي وثقافي كبير. أرمينيا هي أيضاً عضو في المنظمة الدولية للفرانكوفونية ونحن نعمل بشكل وثيق مع الجانب الأرمني لتعزيز تدريس الثقافة الفرنسية والفرنسية في أرمينيا.
تلعب الشركات الفرنسية في أرمينيا دوراً مهماً في تطوير المجال الاقتصادي. يمكنني أن أذكر على سبيل المثال فيوليا، كارفور، أمونجي وأكبا.
إلى جانب ذلك وقع وزير خارجية أرمينيا آرارات ميرزويان ووزير الدولة بوزارة الخارجية الفرنسية جان بابتيست ليموين خريطة طريق مهمة للغاية وطموحة للمجال الاقتصادي في ديسمبر 2021. نريد زيادة تعزيزنا التعاون الاقتصادي وكذلك مساعدة الحكومة الأرمينية على تطوير أرمينيا بشكل أكبر والانفتاح على العالم.

- هل يمكنكي توضيح أي خارطة طريق يتحدث عنها جان بابتيست ليموين والتي تم التوقيع عليها بين أرمينيا وفرنسا؟
- إنها خارطة طريق واسعة جداً ولها طموحات كبيرة. وهي تتوخى التعاون على سبيل المثال في مجالات مثل أحدث التقنيات والتكنولوجيات العالية والطاقة المستدامة والتنمية المستدامة. كما أنها تتصور الدور النشط لوكالة التنمية الفرنسية الموجودة بالفعل في أرمينيا وكذلك تهدف إلى تعزيز السوق الأرمنية في فرنسا.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا التعاون يجب أن يُفهم بمعنى أوسع في سياق اتفاقية الشراكة الشاملة والمعززة الموقعة بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي وكذلك في إطار الشراكة الشرقية للاتحاد الأوروبي.

- وما هو تقدم تنفيذ تلك الاتفاقية؟
- كما تعلمون بالفعل فقد تم بالفعل توقيع اتفاقية الشراكة الشاملة والمعززة والموافقة عليها في كل من أرمينيا وفرنسا ويجب الآن تنفيذها. في الوقت الحالي يتوقع الاتحاد الأوروبي من الجانب الأرميني تطوير استراتيجيات مختلفة  يمكن على أساسها مواصلة التعاون.

- وبشكل عام ما هي المجالات ذات الاهتمام المشترك في العلاقات الأرمينية الفرنسية التي يمكن أن تتطور؟
- أعتقد أن التعليم مجال نقوم فيه بالكثير بالفعل، ولكن يمكننا تعزيز التعاون بشكل أكبر. كما تعلم لدينا هنا مدرسة فرنسية، جامعة فرنسية، مركز مهني أرمني-فرنسي. بعبارة أخرى لدينا أساس جيد للغاية والذي أعتقد أنه يسمح لنا بتطوير برامج التعاون هذه في مجال التعليم لتلبية احتياجات كل من الحكومة الأرمينية والشركات الأرمنية. نحن نفكر في المشاريع التي يمكن تنفيذها من قبل كل من الدولة الفرنسية والحكومات المحلية أو الجمعيات الفرنسية.

- وفقاً لأحدث البيانات في عام 2021 بلغ حجم التبادل التجاري بين أرمينيا وفرنسا حوالي 95 مليون دولار. هلكانت هناك مهمة لتوسيع حجم التجارة الثنائية بالنظر إلى دور التجارة والاقتصاد في العلاقات بين الدول؟
- نعم، كما قلت لدينا بالفعل تعاون وثيق في مجال الثقافة والتعليم ولدينا رغبة كبيرة في زيادة تطوير علاقاتنا في مجال الاقتصاد وهذا هو سبب توقيعنا على خريطة الطريق المذكورة أعلاه في ديسمبر من العام الماضي. في الوقت الحالي ليس لدينا رقم محدد لأنه يجب علينا أولاً فهم المشاريع التي سنعمل عليها، ثم إشراك الجهات الفاعلة التي ستهتم بهذه المشاريع.

- تتولى فرنسا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي لمدة 6 أشهر هذا العام. ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه فرنسا بصفتها صاحبة رئاسة الاتحاد الأوروبي ، في حل النزاعات المتصاعدة في أوروبا.
- منذ توليها رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي في الأول من كانون الثاني (يناير) 2022 اتخذت فرنسا مبادرات مختلفة في المنطقة. نظم الرئيس ماكرون ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل لقاء بين رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. كان هدف فرنسا، أولاً وقبل كل شيء، ضمان الحوار بين البلدين، فضلاً عن المساهمة في حل المشاكل الإنسانية التي نشأت بعد الحرب. كما تعلمون نتيجة لتلك الوساطة تم إطلاق سراح 8 جنود أرمن وإعادتهم إلى أرمينيا على متن طائرة عسكرية فرنسية.
تعمل فرنسا أيضاً على حل الأزمة في أوكرانيا. كما تعلم، قبل بدء الأعمال العدائية، زار الرئيس ماكرون موسكو ثم زار كييف في محاولة لإيجاد طريقة سلمية للخروج من الأزمة. لسوء الحظ ، لم يستمع الرئيس بوتين إلى دعوة الرئيس الفرنسي من أجل السلام. وبالطبع  تدين فرنسا بشدة الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا والذي يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وأحد أكبر أزمات القرن الحادي والعشرين في أوروبا.

- بما أن فرنسا هي أيضا وسيط في تسوية نزاع ناغورنو كاراباغ أود أن أطرح تعليقك على هذا الموضوع. بعد حرب الـ 44 يوم هناك الكثير من عدم اليقين بشأن قضية كاراباغ. صرح الرئيس الأذربيجاني أنه لا ينبغي للرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التعامل مع قضية ناغورنو كاراباغ ، حيث يُزعم أن أذربيجان قد "حلت" هذه القضية. هل توافق على أن قضية ناغورنو كاراباغ قد تم حلها وأن مجموعة مينسك يجب ألا تتعامل معها؟ وكيف ترى العملية الدبلوماسية حول قضية ناغورنو كاراباغ؟
- بالتأكيد ، بصفتها الرئيس المشارك لمجموعة مينسك تريد فرنسا مواصلة عملها وبذل الجهود من أجل تسوية نزاع ناغورنو كاراباغ. لسوء الحظ نرى أن أذربيجان لا تسمح لمجموعة مينسك بالعمل لذلك نحاول إيجاد طرق أخرى لضمان الحوار، لا سيما من خلال إجراءات الاتحاد الأوروبي.

- وكيف يمكن جلب أذربيجان إلى مجال أكثر إيجابية؟
- بضمان الحوار.

- هل هناك فعاليات أخرى مخصصة للذكرى الثلاثين للعلاقات الدبلوماسية هذا العام؟
- نعم بالطبع، سيخصص هذا العام لأحداث الذكرى الثلاثين للعلاقات الدبلوماسية. إنه لأمر مؤسف أن حدثنا الأول الذي تم تنظيمه في 24 فبراير في السفارة ووقع في موقف حزين إلى حد ما في ضوء الأعمال العدائية في أوكرانيا. لكننا خططنا أيضاً لأحداث أخرى، مثل الحفلات الموسيقية وعروض الأفلام، لقد خططنا أيضاً لمناقشات أفكار للتأمل في شكل السنوات الثلاثين القادمة للعلاقات الفرنسية الأرمينية.

أجرى المقابلة آرام سركيسيان








youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]