التوقيت في يريفان 11:07:36,   13 أغسطس 2022

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يوجّه رسالة بمناسبة الذكرى 107 للإبادة الجماعية الأرمنية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يوجّه رسالة بمناسبة الذكرى 107 للإبادة الجماعية الأرمنية
يريفان في 24 أبريل/أرمنبريس: وجّه رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان رسالة بمناسبة الذكرى 107 للإبادة الجماعية الأرمنية جاء فيها:
"أيها المواطنون الأعزاء ،
اليوم نحيي ذكرى ضحايا ميدز يغيرن.
قبل 107 سنوات واجه الشعب الأرمني مأساة قاسية- الإبادة الجماعية. كان هدف تركيا العثمانية هو إبادة أسلافنا. قُتل 1.5 مليون أرمني وهوجّر مئات الآلاف إلى أجزاء مختلفة من العالم ونتيجة لذلك يصعب اليوم العثور على مكان على هذا الكوكب لا يوجد فيه أرمني. عانى التراث الثقافي والروحي والديني للشعب الأرمني من خسائر لا رجعة فيها ودمرت آلاف المدارس والكنائس والأديرة.
بالرغم من الفظائع اللاإنسانية استطاع شعبنا في القرن الماضي تقويم ظهوره والحفاظ على هويته واستعادة الدولة المستقلة نتيجة الوحدة والعمل الدؤوب والجهود المتسقة وأصبح هذا أكبر دليل على قابلية شعبنا للحياة.
أبناء الوطن الأعزاء ،
إن الإنكار وتشويه الحقائق التاريخية والإبادة الجماعية والجرائم وعدم مواجهة الحقيقة وتواطؤ المجتمع الدولي يولد فظائع وجرائم جديدة.
العالم المتحضر والمجتمع الدولي لديه الكثير ليفعله في هذا الاتجاه لمنع جرائم أخرى من هذا القبيل بغض النظر عن المصالح السياسية وقبل كل شيء تقدير الحياة البشرية، بغض النظر عن الجنسية. إن الاعتراف بالإبادة الجماعية وإدانتها هو الذي يجب أن يوقف الجرائم الجديدة.
أود أن أؤكد أن أرمينيا ستواصل الإسهام بنشاط في جهود المجتمع الدولي لمنع الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية ومكافحة التمييز والتعصب على أساس العرق والدين والعرق.
يجب أن تعمل أجندة الاعتراف الدولي بالإبادة الجماعية للأرمن على تعزيز الضمانات الأمنية لأرمينيا، هذه الأجندة لن تخدم الحكومة في زيادة التوترات الإقليمية بل لنزع الفتيل يالمنطقة.
أبناء الوطن الأعزاء ،
يجب أن يخدم جدول أعمال الاعتراف الدولي بالإبادة الجماعية الأرمنية بتعزيز الضمانات الأمنية لأرمينيا ةسوف تستخدم الحكومة هذه الأجندة ليس لزيادة التوترات الإقليمية، ولكن بدلاً من ذلك بهدف نزع فتيل التوترات الإقليمية.
أبناء الوطن الأعزاء ،
ميدر يغيرن هي الصفحة الأكثر مأساوية في تاريخ الشعب الأرمني. وهي فرصة لنا ليس فقط لتكريم ذكرى شهدائنا الأبرياء والركوع أمامهم، ولكن أيضاً للتأمل في تاريخنا وماضينا وحاضرنا ومستقبلنا. إنها فرصة لنا لنقول أن الشعب الأرمني يجب أن يكون لديه المزيد والمزيد من الفرص والرافعات للسيطرة على مصيره ويجب أن يكونوا قادرين على نقل مصيرهم من مجال قرارات الآخرين إلى مجالهم الخاص.
إن التعبير الأكثر عملية عن مثل هذا الوضع هو الدولة المستقلة مع أقصى درجات النضج لجميع مؤسساتها وقدراتها وآلياتها في صنع القرار. قادنا هذا الإدراك إلى أجندة فتح حقبة من التنمية السلمية لشعوبنا ومنطقتنا لأن الأداة الأكثر فعالية لضمان أمننا هي إقامة الدولة والسلام ويجب علينا متابعة هذا الطريق.
وهذا سبب آخر لإجراء محادثات تهدف إلى تطبيع العلاقات بين أرمينيا وتركيا ونأمل أن تكون تطلعات الجانب التركي صادقة وأن نكون قادرين على المضي قدماً في هذا الاتجاه.
في الوقت نفسه تتمثل مهمتنا اليوم في بناء دولة ديمقراطية محترمة وكريمة من خلال تحقيق إمكانات جميع الأرمن.
يجب علينا أن نوجّه باستمرار تعزيز الإمكانات والقدرات الأرمنية نحو هذا الهدف بالذات. الدولة الأرمنية هي الطريقة الأكثر فعالة لتكريم ذكرى ضحايا ميدز يغيرن ولجميع شهدائنا ويجب أن تصبح رمزاً وضمانة لإرادة الشعب الأرمنية التي لا تنكسر في الحياة. هذه هي الإرادة التي ترمز إلى مسيرة 24 أبريل لجميع الأرمن إلى نصب تسيتسرناكابيرد التذكاري وهو وعد بأرمينيا الحرة والقوية والسعيدة لأسلافنا وأجيالنا. يجب الوفاء بهذا الوعد ويجب إحياء هذا العهد. هذه أعظم رمزية ل24 أبريل".







youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]