التوقيت في يريفان 11:07:36,   3 يوليو 2022

أرمينيا تتوقع أن يدعم الاتحاد الأوروبي عملية السلام وفقاً لتفويض الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك

أرمينيا تتوقع أن يدعم الاتحاد الأوروبي عملية السلام وفقاً لتفويض الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك
يريفان في 19 مايو/أرمنبريس: مجلس الشراكة بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي هو بالفعل منصة فريدة من نوعها حيث نجري مناقشات متعمقة وتبادل وجهات النظر حول مواضيع مختلفة بدءاً من جوانب محددة من جدول أعمالنا الثنائي بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي والشؤون الإقليمية والمسائل السياسية والشؤون الخارجية وصرح وزير أرمينيا آرارات ميرزويان للصحفيين في بروكسل قبل جلسة مجلس الشراكة بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي.
"إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا اليوم في بروكسل لترأس الاجتماع الرابع لمجلس الشراكة بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي. إنه لأمر مُرضٍ للغاية أنه على الرغم من الظروف والتحديات الحالية التي تواجهنا جميعاً فإننا ننجح في ضمان استمرار محادثاتنا وتعاوننا على مختلف المستويات.
مجلس الشراكة بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي هو بالفعل منصة فريدة من نوعها حيث نجري مناقشات متعمقة وتبادل وجهات النظر حول مواضيع مختلفة، بدءاً من جوانب محددة من جدول أعمالنا الثنائي بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي إلى الشؤون الإقليمية إلى المسائل السياسية وأتوقع أنه تماشياً مع التقاليد الراسخة بالفعل سيكون لدينا حوار مفتوح ومشارك.
والجدير بالذكر أن هذا العام يصادف الذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية أرمينيا والاتحاد الأوروبي ومن الرمزية أن يصادف هذا العام أيضاً الذكرى الأولى لدخول CEPA حيز التنفيذ- الشراكة الشاملة والمعززة اتفاقية بين جمهورية أرمينيا والاتحاد الأوروبي.

وبالطبع سوف نفكر أيضاً في تنفيذ هذه الاتفاقية.
سنتحدث اليوم أيضاً عن الحالة في جنوب القوقاز وعملية التطبيع بين أرمينيا وأذربيجان وأيضاً عن عملية التسوية الشاملة للنزاع في ناغورنو كاراباغ وهنا نتوقع أن يدعم الاتحاد الأوروبي عملية السلام وفقاً لتفويض الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
كما ستتم مناقشة القضايا الإنسانية المتبقية - القضية الخاصة المتعلقة بالإفراج عن أسرى الحرب والمحتجزين الأرمن وحماية التراث الثقافي الأرميني وغيرها من القضايا المتبقية من نزاع ناغورنو كاراباغ.
بشكل عام أود أن أؤكد أن اجتماع اليوم سيكون خطوة كبيرة نحو فهم أفضل ومستوى أعلى من الشراكة وأيضاً مستوى أعلى من السلام والازدهار لمواطنينا"، قال وزير الخارجية الأرميني في تصريحاته ثم أجاب لأسئلة المراسلين.

سؤال: اقترحت يريفان رؤيتها للسلام مع أذربيجان واقترحت مناقشة حقوق وأمن الأشخاص الذين يعيشون في ناغورنو كاراباغ بالحديث عن جاهزية أذربيجان- هل باكو مستعدة لبدء المفاوضات على هذا الأساس؟
ميرزويان: حسناً في الواقع كما قلت نشرنا رؤيتنا لعملية السلام وقلنا في البداية أنه في النقاط التي اقترحتها أذربيجان لا يوجد شيء غير مقبول بالنسبة للجانب الأرمني، لكن هذه النقاط لا تتناول جدول الأعمال بأكمله والطيف الكامل للقضايا الحالية لمعاهدة السلام المحتملة والمتوقعة وهنا من المهم بالنسبة لنا مناقشة الحقوق ومسألة الأمن في ناغورنو كاراباغ وكذلك وضع ناغورنو كاراباغ، كما نعتقد أنه من المهم مواصلة هذه المفاوضات حول معاهدة السلام في إطار ووفقاً لولاية الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. حتى الآن لم نسمع أي رد فعل ايجابي من اذربيجان على هذه النقاط، لكنكم تعلمون أن الجهود تبذل من أجل جعل هذه المفاوضات ممكنة، لذلك لا يسعني إلا أن أؤكد استعدادنا والتزامنا بتحقيق السلام والاستقرار في منطقتنا، لكن للحصول على هذا نحتاج إلى جانبين.

سؤال: قلتم أن الاجتماع الأول بين أرمينيا وأذربيجان بشأن ترسيم الحدود سيعقد في مايو بالأمس وقبل الأمس يومي 16 و 17 مايو، لكن هذا الاجتماع لم ينعقد. هل لي بالسؤال لماذا؟
ميرزويان: أنت محق الاجتماع لم ينعقد لكن يمكنني أن أؤكد لك أننا سنواصل محادثاتنا حول تنظيم هذا الاجتماع. هناك بعض الجوانب الفنية التي سيتفق عليها الجانبان ونأمل في الأيام والأسابيع القادمة أن نعقد هذا الاجتماع أخيراً.







youtube

كلّ المستجدّات    


عن الوكالة

العنوان: أرمينيا،200، يريفان شارع ساريان 22، أرمنبريس
هاتف:+374 11 539818
بريد الكتروني :[email protected]